ase

Actualités

يوم تحسيسي حول تأثيرات تلوث المحيط على القلب والشرايين

يوم تحسيسي حول تأثيرات تلوث المحيط على القلب والشرايين

كما عهدناها وفية لمبادئها، نظمت الجمعية التونسية للصحة والبيئة مساء السبت 20 فيفري 2016 بمدينة سوسة، ندوة علمية مفتوحة للعموم حول "القلب والمحيط" تطرقت فيها إلى مدى تأثير العوامل البيئية على القلب والشرايين وذلك بمشاركة ثلة متميزة من الأخصائيين في الأمراض المهنية وأمراض القلب و مختصين في علم المناخ.

تندرج هذه الندوة في إطار نشاط الجمعية التحسيسي حول مخاطر التلوث البيئي وتأثيراته السلبية على الصحة، وقد أكد الاستاذ الحبيب بوجناح رئيس الجمعية التونسية للصحة والبيئة في افتتاح هذا اللقاء ان اختيار هذا الموضوع يرجع أساسا الى تفاقم عدد الاصابات بامراض القلب والشرايين المسجلة في العشرية الأخيرة والتي تتسبب فيها، بالاضافة الى العوامل الجينية، عواملُ بيئية تكون حافزا لبروز هذه الأمراض كتغيير نمط العيش الذي يتسّم بالسرعة والتمدّن العشوائي وما ينجرّ عنه من اكتضاض في حركة المرور وتلوث للمحيط وضغط نفسي وكذلك انتشارالأكلات السريعة والدسمة وما تسببه من أمراض البدانة وأمراض السكري وضغط الدم.

واستنادا الى أحدث الدراسات في هذا المجال، بيّن الأطباء المختصون في الأمراض المهنية وأمراض القلب، خلال هذه الندوة، مدى تأثير تلوث المحيط على صحة الإنسان والعلاقة الوطيدة بين تلوث الهواء وإرتفاع نسبة خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والشرايين عند سكان المدن التي تشهد تلوثا صناعيا وانتشارا مكثفا للغازات المنبعثة من السيارات. فاستنشاق جزء يسير من الغازات السامة كغاز أكسيد الكربون أو ثاني أكسيد النيتروجين أوغاز الأوزون من شأنه يسبّب اثارا صحية غير محمودة كإرتفاع ضغط الدم  وخطر التعرض لجلطة قلبية أو دماغية خاصة لدى المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة. هذا بالإضافة الى ما تتسبب فيه هذه الغازات من اضطرابات مناخية وتغييرات مفاجئة وقصوى لدرجات الحرارة تزيد من خطر ظهور هذه الأمراض وحدّتها.

كان هذا اللقاء الذي بادرت به الجمعية التونسية للصحة والبيئة وما اثاره من اراء ومقترحات، فرصة لمزيد تعميق الحوارحول اهمية تأثير تلوث المحيط على صحة الانسان ودعوة الى بعث شبكة مراقبة فعلية لتلوث الهواء.

د.أ. الهلالي

Source: ASE 07 Mars 2016